الأرض لم تغرق في الظلمة في كانون الأول/ديسمبر

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يعود مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي في الفترة عينها من كل عام لتداول خبر يدعي أن عاصفة شمسية ستتسبب بظلمة على الأرض، إلا أن هذا الخبر غير صحيح ولم تحلّ يوماً ظلمة على الأرض منذ بدء تداوله عام 2014.

ينقل الخبر عن وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أن الأرض ستشهد "ثلاثة أيام ظلام" في 21 و22 و23 من كانون الأول/ ديسمبر. ويعزى السبب بحسب الخبر إلى "عاصفة شمسية...هي الأكبر منذ 50 عاما… تسبب ظلاماً وانقلاب الضغط المغناطيسي للأرض".

ويستشهد الخبر "برئيس وكالة ناسا تشارلز بولدن" ناقلاً عنه دعوة "الجميع إلى التزام الهدوء".

صورة ملتقطة من الشاشة في 23 كانون الأول/ ديسمبر 2019 عن موقع فيسبوك

ويختتم الخبر بالتحذير إن هذه الفترة "يمكن أن تكون مزعجة للبشرية".

ينتشر هذا الخبر منذ العام 2014 على نطاق واسع وقد شاركه منذ ذلك الحين آلاف المستخدمين (1، 2، 3، …).

 

مصدر الخبر

لم يعثر على مصدر هذه المعلومة على موقع وكالة الفضاء الأميركية ولا على أي موقع علمي مرموق. إضافة إلى ذلك، لم تشهد الأرض في هذه الأيام الثلاثة المنصرمة ظلمة كما يدّعي المنشور.

لكن البحث عن هذ الخبر على صفحات الإنترنت باستخدام كلمات مفتاحية باللغتين العربية والإنكليزية (مثال: ناسا، عاصفة شمسية، ظلمة على الأرض…)،  ارشد إلى مقال منشور منذ 2014 على موقع ساخر يحمل اسم Huzlers.com.

صورة ملتقطة من الشاشة في 23 كانون الأول/ ديسمبر 2019 عن موقع huzlers.com

وانتقل الخبر بنفس التفاصيل إلى مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية على أنه خبر صحيح.

ويعرف موقع Huzlers عن نفسه على أنه ساخر وهو يتناول قصص مشاهير وأخباراً ترفيهية .

ويذكر الخبر اسم تشارلز بولدن على أنه رئيس وكالة ناسا، إلا أن الرئيس الحالي لهذه الوكالة هو جيم برايدنستين وقد تولى منصبه في 23 نيسان/ أبريل 2018. أما تشارلز بولدن فقد تولى مهامه كرئيس للوكالة بين تموز/ يوليو 2009 وكانون الأول/ يناير 2017.

صورة ملتقطة من الشاشة في 23 كانون الأول/ ديسمبر 2019 عن موقع Nasa.gov